تحميل إغلاق

المقالات

بين الاستعمار والاستيطان وأساليب الإبادة «اللايت»

يفرق إلان بابيه في كتابه عشر خرافات عن إسرائيل بين «الاستعمار الاستيطاني والاستعمار الكلاسيكي» بثلاثة مظاهر، الأول أن الاستعمارات الاستيطانية «تعتمد مبدئياً وعلى نحو مؤقت على السلطة كي تتمكن من الاستمرارية» بمعنى أن المستوطنين يكونون غير منتمين إلى الأمة التي تشكل السلطة التي تساندهم، حيث يمكن لهؤلاء أن ينشقوا عن السلطة ويثوروا عليها، تماماً كما يحدث اليوم في الداخل الإسرائيلي الذي يرى انشقاقاً وتمرداً بل وهجرة عكسية لكثير من …

عديمو الجنسية.. والتيه في صحراء عالم حقوق الإنسان

في غياب الجنسية الكثير من العذابات والمعاناة، عذابات ومعاناة تفوق التوقع، وتتقدم على كل المتخيل البسيط منه والخطير.

لا تنحصر عذابات ومعاناة عديمي الجنسية فقط في غياب هوية مدنية تؤمن الحقوق وترتب استيفاء الواجبات في إطار قانوني، لكنها كذلك تشير إلى غياب هوية وطنية، غياب تعريف روحي في مجتمع إنساني، يُشعر صاحبه أنه جزء حي من مجموعة، أنه ينتمي إلى تاريخ ومنظومة عادات وتقاليد ولغة ودين، أنه آمن وسط جماعة …

يكفينا شهداء

تحدث الدكتور محمد بدارنة عضو هيئة التدريس في جامعة الكويت، في ورقة مهمة له حول مفهوم الشهادة بعلمانية معناها الحالي في الحوار العربي المعاصر، عن ثيولوجية المعنى الذي اتخذ مع الوقت منحى مدنيا قدم قراءة علمانية للشهادة مكتملة المعنى وذات قيم ومبادئ مبنية على المفاهيم المادية. ليس بالضرورة، يشير الدكتور، أن تصنع صفة الشهادة من المعني بها شخصا مقدسا، إنما في عالم اليوم مادي المنطلقات، يمكن أن يكون للشهادة …

اللهم نيزك

كان يمكن لحكم المحكمة الدولية أن يكون أعمق وأشجع وأقوى تأثيراً لو أن المحكمة لم تحسب حسبة تأثر الدول العظمى ولم تأخذ بعين الاعتبار «شكلها» أمام العالم أجمع إذا ما تجاهل الاحتلال، وهو فعل وكان ليفعل، حكم المحكمة الأقوى المستحق بقراراته التابعة. كان يمكن للمجتمع الدولي أن يتخذ موقفاً حقيقياً أكثر تأثيراً لو أن حسبات المصالح لم تأخذ الحيز الأكبر، ولو أن حيوات الأطفال وأمنهم كانا أكثر أهمية، ولو …

بلا معنى

تحسست ياقة فستاني الغارقة في البلل، كانت دموع إيفيلن التي استلقت على صدري وناحت نوح خزنه قهر السنوات والأيام في قلبها ليخرج منساباً فياضاً على كتفي وليمتصه قماش فستاني ويفيض. ما الأمر يا إيفيلن، سألتها؟ لا بد أن أغادر مدام، لا بد لي من العودة لأبنائي الذين أتركهم الآن مع أب مهمل لا أدري إن كان يعتني بهم أم لا. هدأت من روعها وطلبت منها أن تشرح لي المزيد …

يقتلهم والدموع في عينيه

من أغرب ما يرد في خطابات الكيان المحتل هو لعب دور الضحية، هو بث مظلومية لا سبيل بعدها، بالنسبة لهم، لمحاسبتهم على أي بشاعة يرتكبونها. يستخدم الكيان المحتل جريمة المحارق النازية البشعة التي وقعت في منتصف القرن العشرين ليبرر بها ليس فقط سعيه لتشكيل دولة على أرض غيره ولصنع تاريخ لشعبها فوق التاريخ الحقيقي للشعب الأصلي، ولكن كذلك لارتكابه أبشع الجرائم في حق هذا الشعب الأصلي تهجيراً واستيطاناً وإهانة …

ليس الحي بأبقى من الميت

كل ما نقدمه ونقدم عليه من أجل غزة مهم، أو لربما أقول مؤثر، ولو لم تكن كلها بتراكمها كذلك لما كانت هناك محاولات حجب للنشر في انستغرام أو مراقبة وتآمر في تويتر أو كذب وادعاء في الإعلام المرئي والمسموع، لو لم تكن كل كلمة وكل صورة وكل تغريدة وكل مقال وكل مادة منشورة مؤثرة، لو لم يكن لتجمعها وتوازيها وتواترها عواقب وخيمة على الكيان الصهيوني والحكومات المساندة له، لما …

<iframe width=”560″ height=”315″ src=”https://www.youtube.com/embed/WFidjCSvdn0″ frameborder=”0″ allow=”accelerometer; autoplay; encrypted-media; gyroscope; picture-in-picture” allowfullscreen></iframe>