تحميل إغلاق

المقالات

المشخصاتية

تهمني دوماً تعليقات قراء «القدس العربي» بمديحها ونقدها، حيث إن الثناء، بلا شك، يُدخل البهجة للقلب ويرسخ شيئاً من مشاعر الثقة والأمان، في حين أن النقد يدفع، وإن تألماً، إلى مراجعة النفس ومعاودة تقييم الأفكار ومحاولة ترتيب الحسابات. لكن هناك نوعاً ثالثاً من التعليقات الذي يأتي مفرغاً من الاثنين، وإن بقي مهماً جداً كذلك، ظاهره محاولة إهانة وباطنه معجون بألم حقيقي نابع، في رأيي، عن خوف من الرأي الآخر …

عبد المأمور

غريبة هي علاقة الإنسان العربي بمؤسساته الحديثة، ذلك أنه لا يزال يتصرف مع مؤسسات القرن الحادي والعشرين بعقلية القرون الغابرة، القرون التي تسبق تشكيل المنظومات الحقوقية والمفاهيم الفردية والمبادئ الاستقلالية للفرد عن المجموعة وللمجموعة، في حكمها لذاتها، عن الأنظمة الشمولية الأبوية.

لا نزال نحيا بشعار عبد المأمور، بمفاهيم السمع والطاعة، بشعارات الأمان الزائفة للطاعة المطلقة لولي الأمر ولو عصى وفجر و”لرميها برأس عالم واطلع سالم”، بمعنى اتباع ما يقول “عالم …

أين قوارب النجاة؟

في جلسة صديقات الليلة السابقة لكتابة هذا المقال، دار الحديث حول اللغة الأصلية المكتوب بها القرآن، حيث تحدثت إحداهن عن السيريانية كإحدى اللغات التي لربما كُتب بها القرآن، وهي نظرية تأريخية لكتابة القرآن موضع الكثير من الدراسات والأبحاث. تعتبر هذه النظرية استشكالية جداً في المبحث الإسلامي العقائدي نظراً إلى أن عربية القرآن هي عمود أساسي من أعمدة تكوينه، إلا أن وجود الكثير من الكلمات ذات الأصول السيريانية في النص …

إنقاذ ما يمكن إنقاذه

امتلأ بيتي هذه الفترة بالحيوانات الأليفة، ولكن على غير الطريقة المعتادة، هي ليست مجرد حيوانات منزلية مشتراة من محلات تقدمها بشكل لطيف وجذاب، هي حيوانات متبناة، ملتقطة من ظروف صعبة، ومليئة بالجراح الجسدية والنفسية التي فتحت علي، من خلال معايشتي لتجربة الإنقاذ، باب جديد من الوحشية الإنسانية ونكأت في قلبي جرحاً شخصياً يدمى كلما شهدت ألماً، إن كان ذي علاقة بهذا الجرح أم لم يكن.

ولقد عشت معظم حياتي مع …

سنخرج عن النَّص

تقع الأصوات الشريفة في عالمنا العربي تحديداً في مأزق أخلاقي ونفسي تجاه القضية الأوكرانية، فليس هناك من شك مطلقاً في الطبيعة الاعتدائية من روسيا على أوكرانيا في هذه الحرب البشعة، ولا في السقوط المدوي لشرف الخصومة ولبشاعة الفجور في تشخيصها على أرض الواقع، إلا أن النفاق العالمي العام خصوصاً من القوى الكبرى والعظمى في العالم تجاه القضية الفلسطينية يجعلنا جميعاً، وفيما نحن نتأسى من أجل أوكرانيا ونصلي لأطفالها ونتمنى …

لا. . . المرأة المسلمة ليست مُكَرَّمَة

حين كتبت مسبقاً أربط حرمان المرأة من تمرير جنسيتها لأبنائها في بعض الدول العربية ببعض القراءات الدينية الإسلامية السائدة (هناك كذلك دول غير عربية وغير إسلامية تطبق ذات التمييز الجندري حيث تبقى ما يقترب من ثلاث وعشرون دولة في العالم تمنع المرأة من تمرير جنسيتها لأبنائها) ، تداعى العديدون للدفاع عن الدين مؤكدين على أهمية كيان المرأة في قراءاته وإلى استكمال حقوقها تماماً تحت مظلته، حيث دوماً ما يتردد …

متى ننجو؟

يعدّ انعدام الجنسية من أخطر الانتهاكات الإنسانية في العالم، والذي ذهب ضحيته ملايين البشر على مر الأزمنة، وخصوصاً بداية من القرن العشرين. يوجد في العالم اليوم ما يقرب من اثني عشر مليوناً من عديمي الجنسية، يعيشون بلا غطاء شرعي رسمي، بلا حكومة تحميهم أو سفارة تمثلهم أو سلطة تدفع عنهم شرور الدنيا وأذاها. يحيا عديمو الجنسية حالة عدم استقرار مستمرة، معلقين رمزياً، وكثيراً فعلياً، على حدود الدول وأحياناً في …

<iframe width=”560″ height=”315″ src=”https://www.youtube.com/embed/WFidjCSvdn0″ frameborder=”0″ allow=”accelerometer; autoplay; encrypted-media; gyroscope; picture-in-picture” allowfullscreen></iframe>