تحميل إغلاق

الأرشيفات الشهرية: أبريل 2021

الدورة الشهرية

صدر مؤخراً تقرير مهم عن صندوق الأمم المتحدة للسكان وهو بعنوان: “جسدي ملك لي وحدي: المطالبة بالحق في الاستقلال الذاتي وتقرير المصير،” والذي يناقش درجة استقلالية النساء ومدى حقيقية امتلاكهن لأجسادهن.

يبدأ التقرير بتمهيد كتبته الدكتورة ناتاليا كانيم وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة، والمديرة التنفيذية لصندوق الأمم المتحدة للسكان، حيث تتساءل فيه: “كم امرأة وفتاة …

«أشتاتاً أشتوت»

ليست المصيبة الحقيقية في تقدم نائب في مجلس الأمة الكويتي بمقترح بقانون لإعدام من يباشر أعمال السحر، تلك فعلياً ليست المصيبة، الواقعة الكبرى هي في اعتقاده واعتقاد شريحة كبيرة من المجتمع الكويتي خصوصاً والعربي عموماً، على ما ورد من ردود أفعال على الخبر، بالوجود الحقيقي للسحرة القادرين على التأثير على الآخرين بالسحر والأعمال والتمائم …

معارك الجبناء

كلما تأملتُ في رد الفعل العنيف والسفيه والتلفيقي تجاه الدكتورة نوال السعداوي والذي تلى نبأ وفاتها، تأخذني غصة مواجهة الواقع، هكذا سيكون مصير كل من يخرج عن طابور “آمين” المقدس، هكذا يودع هذا العالم العربي الإسلامي مفكريه المختلفين، الوحيدين القادرين على أخذه خطوة للأمام والدفع به يسيراً إلى دائرة النور، بزفة من اللعنات والشتائم، …

«الستر زين»

حين كتبت متسائلة قبل أيام حول التكلفة الصحية والاقتصادية للحفل المصري لنقل المومياوات في هذا التوقيت بالذات، ثارت ثائرة المصريين على تويتر لما اعتبروه هجوماً وتشكيكاً وتدخلاً في الشؤون الداخلية. وعلى حين أننا كشعوب عربية لا نختلف مطلقاً عن بعضنا البعض في ردات فعلنا الأبوية البدائية تلك من حيث تمسكنا بمبدأ «شؤوننا الداخلية» في …

“يدافُ في عسَل الكلام”

كما أن العالم متصل بيئياً وطقسياً ومناخياً، فهو متصل، وبشكل أكبر، اقتصادياً واجتماعياً وسياسياً وفكرياً ونفسياً كذلك. لم تعد هناك خصوصية مجتمعية بالمعنى الحرفي ولا شؤون داخلية لا تتحمل التدخل بها ولا قضايا خاصة ممتنعة على غير أصحابها.

البشرية سلسلة مترابطة طويلة من الناس، ما تأتيه حلقة منها تؤثر على بقية الحلقات كلها، وما يصيب …

النقد المحمود.. المكروه!

لا يمكنك أن تعمل في قضايا حقوق الإنسان وأن تكون حكوميَّ الهوى في وقت واحد؛ فالمعارضة كمنهجية اجتماعية/سياسية إنما هي مغروسة في أعماق قلوبنا وسلوكياتنا الحياتية واختياراتنا السياسية بوصفنا ناشطين إنسانيين. وعلى كراهة هذا النوع من الكتابة، لا أجد مفرا من أن أتخذ منحى شخصيا بعض الشيء يتجلي في قولي إنني شاركتُ منذ البداية …

بالحسنى

هل ازدادت القسوة وتفاقمت غلظة اللسان، أم هي وسائل التواصل التي توصل لنا كل مؤذ كان محجوباً عنا سابقاً بغياب الشاشات الزجاجية التي أضحت نوافذ على العالم ككل؟ وهل يحتاج الإنسان لأن يكون غليظ اللسان لإيصال الفكرة أو حماية المبدأ؟
يتراشق نواب البرلمان الكلمات المغلظة عندنا في الكويت هذه الأيام بطريقة تنشف القلب وتبخر الأمل …