تحميل إغلاق

سياسة

دخول الحمام مش زي خروجه

نحن شعوب تحيا دوماً على الحافات، على الخطوط الفاصلة، في مساحات غريبة، لا هي مدنية ولا هي قبلية قديمة، لا هي ديمقراطية ولا هي ديكتاتورية خالصة، خلطات من متناقضات تجعلنا نحيا باستمرار بين البينين، في مساحات مبهمة، حيث الشي ونقيضه، وبما يخالف القوانين العلمية، يتحققان ويتوازيان.
نحن نحيا في دول «حضارية» لها دساتير حديثة وقوانين …

«واخزياه»

غريبة ردود فعل البشر، تلك الكائنات الهرمونية النفسية اللامنطقية المتهورة المرعوبة الجامعة لكل المتناقضات في قلب عقلها. حين بدأ التلميح بالتطبيع مع إسرائيل منذ سنوات عديدة، كان تلميحاً استحيائياً، تبريرياً، بل وحتى اعتذارياً. ولقد ارتفعت نبرة هذا التوجه وقويت شوكته مؤخراً لأسباب عدة، أولها الإنهاك الكلامي الذي أصاب الدول العربية من الشجب والاستنكار، فهذه …

تحت السجادة

هذه الجائحة كشفتنا، كأنها عاصفة جاءت بأعاصيرها مكتسحة الأرض التي طالما غطتها طبقات رمل وطين، لتجتث الزرع وتنفض هذا الرمل وتقلع الطين من مواقعه، لتتعرى الأرض وتنكشف العورات، ويا لهول ما يتكشف كل يوم وفي الكثير من بقاع الأرض.

وذات زمن حين كانت هناك معارضة في الكويت، كنت أعتبر نفسي في سياق توجهها لكنني لم …

لماذا يجب أن نقلق؟

نحن في خطر، ولماذا نحن في خطر؟ ذلك لأن هناك من يحاول أن يغرس في تاريخنا تشوه عظيم مريع سيلاحقنا بلعنته لآخر الزمان. لندعها جانباً، تلك الأسباب والظروف التي خلقت المعضلة الإنسانية والتي أشبعناها شرحاً والتي، رغم ذلك، لا يزال الناس الى درجة كبيرة يجهلونها بسبب التعتيم الحكومي والتسويق القهري المنفرد، دون رأي آخر …

فلسطين قضيتك

أنت هناك، يا من تسكن أحد مدن الريف الفرنسي.. فلسطين قضيتك. وأنت هناك، يا من تتمشى في مكسيكو سيتي، حيث قامت لك حضارة الآزتك العظيمة.. فلسطين قضيتك. وأنت هناك، في كيوتو العاصمة القديمة لليابان وفي ووهاون المدينة المكلومة في الصين وفي موسكو قلب روسيا وفي ملبورن روح أستراليا.. فلسطين قضيتك، فلسطين قضية العالم أجمع.
وفلسطين …

في حساب الأرباح والخسائر

لياً لذراعي خلف ظهري، سأكتب حول الصداقة الجديدة التي تشكلت على سطح عالمنا العربي دون عواطف، دون هياج أو غضب. سأضع جانبا كل ما تغذت به روحي وقلبي وعقلي على مدى سنوات حول الأرض المفقودة في لحظة من الزمن والوعود المعقودة في ظلمات الليل، وسأحاول أن أكتب عما تشكله الصداقة الإماراتية الإسرائيلية اليوم من …

متى ندفن الجثة؟

حين عدت منذ ما يقرب من السبع عشرة سنة من دراستي في الخارج، أصر والدي على اصطحابنا، أنا وأسرتي الصغيرة، إلى بيروت، أتذكر كلماته واضحة رنانة «أريدكم أن تحبوا هذه المدينة». لم أكن قد زرت بيروت قبل ذلك إلا وأنا طفلة صغيرة دون الثلاث سنوات، حيث انفجرت الحرب الأهلية مع سنتي الثالثة، وما عدنا …

جزرة

المصائب تقع في كل دول العالم ومجتمعاته، تلك سنة الحياة البشرية التي لا مفر منها. إلا أن المصائب التي تقع في شرقنا الأوسط لها تبعات أخرى لا تنحصر فقط في سوء التعامل اللاحق معها إدارياً وما ينتج عن ذلك من كوارث إضافية حتمية للشعوب، بل إن أهم هذه التبعات وأقساها هو أن هذه المصائب …

ياسمين ابتهال الخطيب*

كتبت في مقال سابق عن معضلة المرأة الحالية في شرق الكرة الأرضية عموما، وإن كانت المشكلة تتعمق في أوسط شرقها تحديدا، مع كينونتها المدنية المواطنية، وذلك من حيث مدى اكتمال مواطنتها وبالتالي اعتبارها شخص كامل الأهلية والحقوق والواجبات في الدولة المدنية الحديثة.

لا تزال المرأة في معظم الدول الشرقية كيان غير مكتمل، لا يحتمل الدور المواطني الكامل، …

«رب قوم ذهبوا إلى قوم… ما لقوهمش»

مجتمعاتنا مجتمعات محافظة تعاني فيها الحريات الشخصية من أمراض فصامية، حيث تظهر هذه الحريات في أماكن وتتخفى في أخرى، تمارس على مواضيع وتُمنع تجاه أخرى، شعار ممارسيها هو الحرية المناسبة في الوقت المناسب ومع الموضوع المناسب وأمام الأشخاص المناسبين، وهو الشعار الذي يهدم مفهوم الحرية من أساسه.
لكن، إذا عم هذا الفصام الظالم، هل يصبح …