تحميل إغلاق

فلسفة

«صلوا في منازلكم»

تدور هذه الأيام رسائل تنافسية حول أهمية أهل العلم في مقابل أهمية أهل الدين، أقصد هنا أهمية العلماء في مقابل أهمية المشايخ، وما إذا كانت هذه التجربة الوجودية التي نمر بها مع فيروس كورونا يمكنها أن تحسم هذه القضية.
إلا أن هذا الجدل البيزنطي النوع، واقعياً، لن يصل إلى نهاية، فلن يستطيع مشايخ الدين استشفاف …

قضبان الخوف والعزلة

لطالما كنت مأخوذة بالمعنى الوجودي لجنسنا، لهذه الحياة، للأرض وللكون، هذا الهيام بهذه المعاني الهلامية الفلسفية جعل لدي شغفا بأفلام الخيال العلمي، خصوصا تلك التي تتعامل مع وتفلسف طبيعتنا كبشر.

أتذكر منها “باتل ستار جالاكتيكا” و”هيومانز” والذين يتعاملان مع معنى أن تكون إنسانا، هل هو تكوينك البيولوجي أم هو الوعي والشعور؟ بمعنى، إذا كنت تستشعر …

هذا الأمل

لربما من الطبيعي جداً، في ظل الظروف الطارئة التي تمر بها البشرية، أن تظهر الأعراض الجانبية للخوف من الفناء في أنماط غضب وكراهية.. تدافع لفظي يبث مخاوف الناس.. عنصرية ونفور من الآخر، تفعيلاً لهذا الأسلوب البقائي الذي يتبناه كثير من البشر وقت الأزمات المتمثل في مفهوم «أنا وبعدي الطوفان». كلنا خائفون، قلقون، خصوصاً في …

كمامة

كنت أستمع لمقابلة مع الدكتور شفيق الغبرا، أستاذ العلوم السياسية بجامعة الكويت، يقول فيها ما معناه إنه بغياب حرية الرأي لن يكون لدينا فنا جيدا أو سينما جيدة أو صحافة جيدة، ذلك أن الفن أو الصحافة المحكومة بالخطوط الحمراء، يُضَمن الدكتور كلامه، لا يمكنها أن تنطلق وتبدع، ستكون دوما مواربة، خجلة، غير قادرة على …

كلنا كفار

لم ينقطع الحوار، على إحراج استمراريته، حول العلمانية في عالمنا العربي الإسلامي في يوم، وهو ليس حوارا بالمعنى الدقيق، هو معركة، يتهم من خلالها المتدينون العلمانيين بالكفر والإلحاد، ويدافع من خلالها العلمانيون بشكل بائس ومثير للشفقة واعتذاري متخف خلف ألف عذر وتبرير عن هذه العلمانية رغم قدمها وانتهاء الحوار العالمي واقعيا حولها، فهي اليوم …

“الأنانية الأخلاقية”

في العمل الإنساني، كثيرا ما تجد نفسك مسحوب عميقا إلى لب القضايا، متغلغلا في تفاصيلها، حتى ليتحول الكثير منها إلى قضايا شخصية بالنسبة إليك، وحتى لتنغمر حياتك بعد زمن بشعور مستمر بالتقصير وتأنيب الضمير.

حين أنغمس بعيدا يذكرني زوجي أنني أرفع الفواصل بين حياتي وعملي، وأنني أحتاج ألا أجعل من كل قضية وقصة وحالة موضوع …

حب من طرف واحد

ونحن نشهد هذه الثورات المتلاحقة في عالمنا العربي يلح السؤال: ما الذي يربطنا كبشر ببقعنا الجغرافية؟ ما الذي “يصنع” هذا الولاء في أرواحنا؟ ما معنى هذا الولاء؟ ما تعريفه؟ لماذا ترتفع نسبة الولاء العاطفي عند الشعوب المنكوبة بأنظمتها وحيواتها مثلا عن تلك المنعمة المستقرة؟ فتجد هؤلاء المستقرين أشد نقدا لدولهم وأنظمتهم وأكثر راحة في …

لا فائدة مني

هل تضاعف السنوات الأحزان أم أنها مجريات الحياة من حولنا؟ حين تظلم الدنيا كثيرا تحضرني مقارنة غريبة جدا، أتخيل سكان سويسرا مثلا، أو لربما النرويج أو الدنمارك، أتخيل مجريات حياتهم اليومية وهمومهم، لا أحد يخلو من الهموم بكل تأكيد، أتأمل في نوعية “قماشة حياتهم” وأقارن، لا أستطيع سوى أن أقارن، كيف يشعرون وبم يفكرون؟ …

نصف ابتسامة

أقبلت عليّ وهي مرتبكة، تبدو مأخوذة ضيقاً بموضوعها، أخبرتني أنها نباتية تامة vegan وأنها تنشط في الترويج للنباتية من منطلق أخلاقي، وأنها تلاقي صعوبات جمة في تسويق قضيتها. سألتها أين المشكلة؟ ما الذي يمكن أن يكون خطيراً وضاغطاً في الترويج للنباتية؟ أخبرتني أنها كلما تكلمت في الموضوع قابلها الآخرون بالحجة الدينية أن أكل اللحم …

أنا بخير

اجلسي يا هذه واعطي المكان فرصة. دائما متسرعة أنت، عقلانيتك تطغى ويسارية روحك تغلظ أحكامك. لكنني لا أجد نفسي كثيرا في هذه الكنائس الفخمة، فعلى روعة بنائها وفخامة ديكوراتها الفنية وعظمة وتاريخية القطع المخزونة في جنباتها، إلا أن هذ الثراء كله يتناقض في نفسي ومفهوم بساطة التعبد والتقرب للرب، ويتضارب وقصة ألم وتضحية المسيح …

  • الصفحة 1 من 2
  • 1
  • 2