تحميل إغلاق

شخصية

إلى قرائي الأعزاء

مقال اليوم هو قراءة في بعض الطرح العام لقراء هذه الزاوية. في العموم، لا أميل إلى مجادلة القراء ولا أحبذ تداول الفكرة ذهابا وإيابا، أشعر أن في ذلك تعديا على مساحتهم، فالكاتب ما إن يدلي بما لديه حتى يخرج النص عن نطاق إرادته والمعنى المنطوى عليه في سريرته، ليصبح ملكا للقراء، يتداولونه ويمحصونه ويتفكرون …

“اقهوة بالهيل”

بشراع الهوى نعلي
ونسمر في بحر الشوق
واشحلوه الزمن خلي
نصعد بالفرح لي فوق
لا بندر يوقفنا ولا مينا
مثل طيرين نتريق غناوينا
واحنا اثنين ثالثنا الهوى فينا

كل همسة نقولها نجوم
سهرانة في جناح الليل
واللمسة بردي في الروح
والضحكة اقهوة بالهيل
لا بندر يوقفنا ولا مينا
مثل طيرين نتريق غناوينا
واحنا اثنين ثالثنا الهوى فينا

يحكي علي الشرقاوي في هذه الأبيات التي شدا بها الفنان الرائع …

كوميديا في زمن كورونا

بعد جدل قصير مع زوجي إصراراً مني على الذهاب إلى السوق المركزي لتبضع حاجيات البيت الغذائية، وبعد أن مررت بتجربة تسوقية وحيدة عصيبة لم أخرج خارج منزلي لغيرها لما يقرب الشهر الآن، قررت أن أتنازل عن شيء من كبريائي وأعترف بخطئي وأترك مشوار التبضع هذا لزوجي، متظاهرة أن موقفي هذا تهدئة لخاطره ومراعاة لخوفه …

قضبان الخوف والعزلة

لطالما كنت مأخوذة بالمعنى الوجودي لجنسنا، لهذه الحياة، للأرض وللكون، هذا الهيام بهذه المعاني الهلامية الفلسفية جعل لدي شغفا بأفلام الخيال العلمي، خصوصا تلك التي تتعامل مع وتفلسف طبيعتنا كبشر.

أتذكر منها “باتل ستار جالاكتيكا” و”هيومانز” والذين يتعاملان مع معنى أن تكون إنسانا، هل هو تكوينك البيولوجي أم هو الوعي والشعور؟ بمعنى، إذا كنت تستشعر …

“كل ما عدينا يوم”

في مجرى حديث لي مع الصديق الدكتور سليمان الخضاري، الطبيب الكويتي الأكاديمي المختص بالصحة النفسية والكاتب الصحفي والشاعر، أخبرته أن لي أرقا يمسك بي تجاه زوجي، تفزعني فكرة البعد أو الفقد، تؤرقني حقيقة الانفصال المحقق ذات يوم حين يحين الأجل، لذا أرفض بصرامة إمكانية المرور بها.

أحيانا تستبد بي الفكرة ويستفرد بي الخوف، فتجدني أصحو …

مورفين

بدأ كتابة هذا المقال وكأنني أضع كفي في عش الدبابير. أكتب خائفة مستعجلة. أود أن أنهيه قبل أن أبدأه. أكتب وأنا لا أدري أين ستأخذني الكلمات، أو إن كنت سأقدمها للنشر أم لن أفعل. إن أكملت هذا المقال وأرسلته للنشر، أعد نفسي ألا ألغي كلمة، إما البوح التام أو الصمت الزؤام.

نشرت جريدة الجريدة الكويتية …

عمو ماجد

كان عمو ماجد جزءاً لا يتجزأ، منذ أن وعيت على هذه الحياة، من مكتب والدي للمحاماة ومن حياتنا عموماً. عمو ماجد رجل فلسطيني أردني، تزوج من كويتية وأنجب من الأبناء خمسة، ولدين وثلاث بنات، وعاش جل حياته في الكويت. علمت من والدي حين كبرت أن عمو ماجد يسبق كل وعي لي في هذه الدنيا، …

أنا حرة؟

خذني.. فإني أحب الحياة.. وأعشق في الليل ضوء القمر..

أراك ترتعش مني الشفاه

ويهتز قلبي ويصحو الشجر

وأطلق خيالك حتى مداه

وداعا كخوفي وهذا الحذر

ففوق حصانك طوق النجاة

كفارس أحلامي المنتظر

أذوب بكفيك كثلج الجبال

وأسقط في صدرك كالمطر

أنا حرة وحبي صريح

وحبك لي من السماء انحدر

لنا كل هذا الكون الفسيح

وحريتي في حبك قدر

فحبي إليك حريتي

فإذا ملكت الحب

الحب انتحر

هكذا غنت “كارمن” لحبيبها …

أنا بخير

اجلسي يا هذه واعطي المكان فرصة. دائما متسرعة أنت، عقلانيتك تطغى ويسارية روحك تغلظ أحكامك. لكنني لا أجد نفسي كثيرا في هذه الكنائس الفخمة، فعلى روعة بنائها وفخامة ديكوراتها الفنية وعظمة وتاريخية القطع المخزونة في جنباتها، إلا أن هذ الثراء كله يتناقض في نفسي ومفهوم بساطة التعبد والتقرب للرب، ويتضارب وقصة ألم وتضحية المسيح …