تحميل إغلاق

المقالات

متى ندفن الجثة؟

حين عدت منذ ما يقرب من السبع عشرة سنة من دراستي في الخارج، أصر والدي على اصطحابنا، أنا وأسرتي الصغيرة، إلى بيروت، أتذكر كلماته واضحة رنانة «أريدكم أن تحبوا هذه المدينة». لم أكن قد زرت بيروت قبل ذلك إلا وأنا طفلة صغيرة دون الثلاث سنوات، حيث انفجرت الحرب الأهلية مع سنتي الثالثة، وما عدنا لزيارة المدينة الساحرة كما يصفها والدي دوماً. ولوالدَيّ ذكريات معجونة بالحب والأشواق في بيروت، والدتي …

يا “قريب” كن أديب

مقابلة برنامج “حديث الخليج” التي بثتها قناة الحرة حول موضوع العنف ضد الوافدين في منطقة الخليج والتي استضافت ثلاثة متحدثين كويتيين ومتحدث مصري وهو باحث بمنظمة “هيومن رايتس واتش” قد أبرزت حقيقة عمق المشكلة وجذورها، وذلك ليس من خلال ما قيل ولكن من خلال المزاج العام الذي برز في المقابلة. هو منحى عربي، يمتاز بتفادي المشكلة والدفاع القوي عن البلد والذات وكأن المشكلة ما هي سوى ضغينة شخصية وليست …

جزرة

المصائب تقع في كل دول العالم ومجتمعاته، تلك سنة الحياة البشرية التي لا مفر منها. إلا أن المصائب التي تقع في شرقنا الأوسط لها تبعات أخرى لا تنحصر فقط في سوء التعامل اللاحق معها إدارياً وما ينتج عن ذلك من كوارث إضافية حتمية للشعوب، بل إن أهم هذه التبعات وأقساها هو أن هذه المصائب تكشف مكامن خلل وفساد يصعب علينا، حتى نحن سكان الشرق الأوسط، تخيلها، دون أن يظهر …

يوم أصبحت رقما

غريب شعور التحول إلى رقم، إلى جزء من إحصائية لطالما استشعرت بعدها عن واقعك وآمنت بتحصنك من الوقوع بين قوائمها. نحن البشر غريبون من حيث كيفية خداعنا لأنفسنا، من حيث قدرة عقولنا على تصوير الأمان والحماية الوهمية للذات.

هذه الأشياء لا تحدث لنا، هي دوما تحدث للآخر، الحروب دوما تقع عند “الآخرين”، التشرد دوما يضرب “الآخرين”، الأمراض العضال دوما تصيب “الآخرين”، الفقد دوما يحيق “بالآخرين”، فلا نستوعب أننا كلنا من …

اعترافات واعتذارات

أكتب مقالي وأنا مستلقية في فراشي، معزولة تماماً عن بقية أسرتي، يتنازعني سعال ناشف وثقل في الرأس وآلام في أنحاء الجسد. اليوم أجريت اختبار كورونا وغداً ستأتيني النتيجة، أتصور بنسبة 90٪ أنها ستكون إيجابية بإصابتي بالفيروس. كنت حريصة تماماً طوال فترة انتشار الجائحة، لم أغادر بيتي أو أتخالط لما يقرب من أربعة أشهر منذ بداية أزمة كورونا، ثم استبد بي الشوق للحياة وتصورت أنني سأستطيع التصدي للفيروس اللعين بالحرص …

ياسمين ابتهال الخطيب*

كتبت في مقال سابق عن معضلة المرأة الحالية في شرق الكرة الأرضية عموما، وإن كانت المشكلة تتعمق في أوسط شرقها تحديدا، مع كينونتها المدنية المواطنية، وذلك من حيث مدى اكتمال مواطنتها وبالتالي اعتبارها شخص كامل الأهلية والحقوق والواجبات في الدولة المدنية الحديثة.

لا تزال المرأة في معظم الدول الشرقية كيان غير مكتمل، لا يحتمل الدور المواطني الكامل، لا يستطيع إضفاء الهوية الوطنية على نسله، مما جعل المرأة في الشرق عموما أحد أكبر …

«رب قوم ذهبوا إلى قوم… ما لقوهمش»

مجتمعاتنا مجتمعات محافظة تعاني فيها الحريات الشخصية من أمراض فصامية، حيث تظهر هذه الحريات في أماكن وتتخفى في أخرى، تمارس على مواضيع وتُمنع تجاه أخرى، شعار ممارسيها هو الحرية المناسبة في الوقت المناسب ومع الموضوع المناسب وأمام الأشخاص المناسبين، وهو الشعار الذي يهدم مفهوم الحرية من أساسه.
لكن، إذا عم هذا الفصام الظالم، هل يصبح عدلاً؟ إذا تواءمت هذه الممارسات المتناقضة ورغبة الأغلبية، هل تصبح واجبة التطبيق؟ في المجتمعات العربية …

<iframe width=”560″ height=”315″ src=”https://www.youtube.com/embed/WFidjCSvdn0″ frameborder=”0″ allow=”accelerometer; autoplay; encrypted-media; gyroscope; picture-in-picture” allowfullscreen></iframe>